Home » الفيلم التسجيلي التلفزيوني من الفكرة إلى الشاشة by علي عزيز بلال
الفيلم التسجيلي التلفزيوني من الفكرة إلى الشاشة علي عزيز بلال

الفيلم التسجيلي التلفزيوني من الفكرة إلى الشاشة

علي عزيز بلال

Published
ISBN :
Paperback
152 pages
Enter answer

 About the Book 

مقدمة الكتاب :كنت على وشك إنهـاء عمليــات المونتـاج لســلسـلة حلقات تسـجيلية بعنـوان ( رحــلة مع الفــرات) عندما خطر لي أن أقوم بوضع كتاب عن هذا المجـال ( المتعب - الممتع ) من مجالات الإعلام التلفزيوني .. وما أن وصلت تداعيات هذا الخاطر إلى ذروتها حتىMoreمقدمة الكتاب :كنت على وشك إنهـاء عمليــات المونتـاج لســلسـلة حلقات تسـجيلية بعنـوان ( رحــلة مع الفــرات) عندما خطر لي أن أقوم بوضع كتاب عن هذا المجـال ( المتعب - الممتع ) من مجالات الإعلام التلفزيوني .. وما أن وصلت تداعيات هذا الخاطر إلى ذروتها حتى تبين لي أنه لم يكن وليد لحظته، بل جاء كرغبـة دفينة تعود جذورها إلى بـداية علاقــتي المهنية مع التلفزيون .. كان ذلك منذ خمسة وعشرين عاما عبر البرنامج التسجيلي الوثائقي ( قصة الفن الإسلامي ) الذي لقي نجاحا نسبيا آنذاك بالرغم من غياب الحد الأدنى من مقوّمات النجاح .. وما أن بدأت بوضع الخطوط العريضة لهذه الدراسة حتى وجدت نفسي في مواجهة مصطلح ( الإعلام التلفزيوني ) الذي تشكل البرامج التسجيلية التلفزيونية إحدى قوالبه المتعددة .. وهنا توقفت مليا قبل أن يستقر أمري أخيراً على دراسة ( البرامج التسجيلية ) كجزء من مشروع متكامل للإعلام التلفزيوني ، وهو المشروع الذي اخترت له عنوان ( لغـــة التـلفزيون ) .. وكانت بدايته مع التساؤل العريض التالي :مـا هو التلفزيون.. ؟الحق أن الإجابة على هذا التساؤل تمتد على مدى مشروع البحث بأجزائه الأربعة، وهو ما يمكن اختصاره هنا بالإشارة إلى مدى أهمية وجود التلفزيون في حياتنا الراهنة، حيث لم يحدث أن ترك تطور تكنولوجي جديد آثاره في حياتنا المعاصرة كما فعل التلفزيون، فقد دخل هذا الاختراع المذهل إلى بيوتنا ونفوسنا، وتغلغل في تفاصيل حياتنا محدثا فيهـا تغييرات جذرية، فكان وما زال مصدرا ثقافيا للأخبار والتربية والعلم والفن والسياسة والاقتصاد .. إضافة إلى كونه الوسيلة الترفيهية الأولى .. وذلك لعاملين أساسين :الأول: أن التلفزيون (كوسيلة إعلام جماهيرية ) يجمع بين خصائص كل من السينما كلغة بصرية، والإذاعة كلغة سمعية، والحركة كلغة مسرح.. فضلا عن إمكانية استيعابه لخاصية الصحافة كلغة مقروءة.الثاني: أن التلفزيون في أيامنا متوفر للجميع دون جهد، وعلى مدار الساعة وخاصة لفئة الشباب الأكثر متابعة له ، وتأثراً به ..كل ذلك جعل التلفزيون في أيامنا بلا منازع قوة الإعلام الأوسع انتشارا والأكثر سطوة .. وذلك وفقا لاعتبارات كثيرة .. أهمها :١- وجود الإمبراطوريات التلفزيونية الفضائية بما تمتـلكه من أساليب الجذب والإبهار .. مما يجعل منها وسائل جامحة ومؤثرة جدا في تشكيل الوعي والوجدان والذوق.٢- يجعل هذا التأثير من التلفزيون المؤسسة التربوية والتعليميـة الجديدة التيطغت على مكانة كل من الأسرة والمدرسة، ووصل تأثيره التربوي إلى درجة أن بعض الباحثين التربويــين يضعون التلفزيون الآن في مرتبة الأب الأول .. أي أن دوره متقدم على دور كل من الأسرة والمدرسة .. بل ومعيق لدور كل منهما في اغلب الأحيان ..٣- مكانة التلفزيون في حياتنا المعاصرة تجعل منه ( ضمن منظومة وسائل الإعلام الأخرى ) معياراً لكفاءة أداء النظم السياسية على صعيدي السياسة الخارجية، والسياسة الداخلية ..وفي إطار طبيعة البحث الإعلامية كان لابد من الإجابة على تساؤل هام يتعلق بماهيّة الجمهور المستهدف .. أي من هم المستفيدون من هذا المشروع .. تساؤل ه جعلني أصنّف المستفيدين المفترضين ضمن ثلاث مجموعات أساسية كما يلي :المجموعة الأولى: وتشمل كل من يعمل ميدانيا في مجال الإعلام التلفزيوني عموما من معدّين، ومخرجين ومقدّمين، ومصوّرين ، وفنيّي المونتاج ، ومديري الإنتاج ... وغيرهم .المجموعة الثانية: وتشمل كل من يتهيأ للعمل في هذا المجال من طلاب في كليات الإعلام ومعاهده، كما تشمل المتدربين في مراكز التدريب الإعلامي .المجموعة الثالثة: وتضم جميع هواة فن التصوير الذين يستخدمون كاميرات الفيديو الشخصية .. كما تضم هواة التصوير الذين يستخدمون تقنية الهواتف الجوالة ، وهم كثر جدا في أيامنا، نتيجة لما حققته الهواتف الجوالة من انتشار واسع، خاصة بين فئة الشباب ..ولأن موضوع هذا الجزء من المشروع هو ( الفيلم التسجيلي التلفزيوني ) فسوف نتناول لغة التلفزيون خلال فصول الدراسة من زاوية هذا الموضوع الذي بنينا هيكلية بحثه على التساؤلات الأساسية التالية ..السؤال الأول: ما الذي يميّز الفيلم التسجيلي التلفزيوني عن غيره من قوالب البرامج التلفزيونية الأخرى..؟.. من هذا السؤال تبلور موضوع الفصل الأول تحت عنوان : (خصائص الفيلم التسجيلي التلفزيوني ) .السؤال الثاني: لماذا يتم إنتاج الأفلام التسجيلية التلفزيونية في أيامنا .. ومن هي الجهات التي لها مصلحة ( مباشرة ، أو غير مباشرة ) في إنتاج هــذا النوع من القوالب الإعلامية التلفزيونية .. من هذا التساؤل تبلور موضوع الفصل الثــاني تحت عنوان : (أهداف إنتاج الفيلم التسجيلي التلفزيوني ).السؤال الثالث: من هم المعنيّون حِرَفيّاً بإنتاج الفيلم التسجيلي ابتداءً من الفكرة وحتى العرض على الشاشة .. ومنه جاء موضوع الفصل الثالث تحت عنوان : ( فريق العمل في الفيلم التسجيلي التلفزيوني ).السؤال الرابع: ما هي مراحل إنتاج الفيلم التسجيلي .. ومنه كان الفصل الأكثر أهمية بين فصول هذا الكتاب .. وجاء تحت عنوان : ( خطوات إنتاج الفيلم التسجيلي ) .. وهو الفصل الذي جاء منه عنوان الكتاب ككل .. أي : الفيلم التسجيلي التلفزيوني .. من الفكرة إلى الشاشة ..من كل ما تقدم يأتي هذا الكتاب كمحاولة بحثية آمل أن تساهم في سد الفجوة المعرفية المتعلقة بإنتاج الأفلام التسجيلية التلفزيونية .. وقد حرصت أن يكون بسيطاً مباشراً / قدر الإمكان/ من حيث الأسلوب .. ومنسجماً متكاملاً / قدر الإمكان / من حيث التبويب والتصنيف .. ومدعوماً بالصور والرسوم من حيث الاستشهاد، والبيان ، والتوضيح ..